أهلاً بك في مكتبة نون الإلكترونية

المكتبة ذات أكبر رصيد من الكتب الإلكترونية في العالم العربي والتي تضمن لك تجربة سهلة و فريدة مع القراءة الإلكترونية، حيث نسعى جاهدين للرقي بالمجتمع العربي من خلال تشجيعه على القراءة و توفير الكتب من مختلف التصنيفات والمجالات و إيصالها للباحثين عنها.

دخول الأعضاء

 
نسيت كلمة المرور؟

تسجيل عضو جديد

 

العملة



أدب و أدباء المهجر البرازيلي

$ 1,99

 

 

إقرأ نبذه

 

او

أدب و أدباء المهجر البرازيلي

المؤلف: أسعد زيدان

الناشر: الدار التقدمية لبنان

رقم تسلسلي عالمي: 465461651651654

كن أول من يراجع هذا المنتج

التفاصيل

يدخل هذا الكتاب القارئ في معرفة عميقة بالأدب المهجري، البرازيلي تحديداً، الذي ارتبط إرتباطاً وثيقاً بالمعاناة التي رافقت اللبنانيين في إختيارهم القسري والطوعي للذهاب إلى دنيا الإغتراب، لأسباب ولظروف تعدّدت أشكالها ومصادرها.

وأول ما يدهش في الكتاب في قسمه الأول هو ذلك الكمّ الكبير من المعلومات التي يقدّمها أسعد لتلك الظروف والأسباب التي دعت اللبنانيين إلى الإغتراب، والكمّ الكبير من المعلومات عن المعاناة التي واجهتهم في طريقهم إلى تلك البلدان التي يجهلون كلّ شيء عنها، والمعاناة التي واجهتهم عندما دخلوا في حياتهم الجديدة في عالم الإغتراب.

ويفرّق أسعد بوضوح ف حديثه عن تاريخ الإغتراب بين حقبتين منه، الحقبة الأولى هي التي بدأت في ظلّ السلطنة العثمانية، أما الحقبة الثانية فتعود إلى فترة الإنتداب التي امتدّت لتطال فترة الإستقلال وصولاً إلى الزمن الحالي.

ويستند أسعد في حديثه عن تاريخ الإغتراب إلى الشروط التي جعلته وهو بالذات في أوائل خسينات القرن الماضي يختار الهجرة إلى البرازيل، وذلك في سيرة تقدّم نموذجاً حيّاً للّبناني المهاجر قسراً أو طوعاً إلى عوالم لا تربطه بها وبتاريخها وبثقافتها وبلغتها أيّة رابطة.

في القسم الأساسي من الكتاب، تبدأ الرحلة التي اختارها "أسعد" عنواناً لكتابه رحلة البحث في عالم الأدب المهجري البرازيلي، وفي عالم أعلامه وأهمّ إكتشافات أسعد، من موقعه كأديب مهجري، هي تلك التي لخّصها بالإرتقاء في اللغة وفي الأفكار وفي الربط من دون إفتعال بين التراث العربي وبين الحداثة الآتية من الغرب، ورغم أنه أعطى للّبنانيين الإهتمام الأكبر، وهو حقّ طبيعي له، فإنّه في خلاصاته الآنفة الذكر حول الأدب المهجري لم يفرّق بين لبناني وسوري وفلسطيني.

النوع الثاني من النماذج الشعرية التي قدّمها المؤلّف هو ما أطلق عليه صفة الشعر الثوري، وتبدو في هذه النماذج كثرة الإعتراض على مقولات سياسية سائدة، وكثرة النقد لحكّام بلداننا ولعائلاتهم، والنقد لإستبدادهم وللهزائم التي قادوا بلداننا إليها، كما تتضمّن هذه النماذج أشعاراً يتغنّى بها شعراؤنا بعروبتهم وبتاريخهم وبتراثهم، أمّا النوع الثالث فهو يضمّ نماذج من أشعار متفرّقة في مناسبات وحول أمور شتّى.

لكن المهمّ في هذا المعرض الواسع للشعر المهجري البرازيلي هو هذا العدد الكبير من شعرائنا المعروفين منهم مثل الشاعر القرويّ وشعراء بني المعلوف فوزي وشفيق ورياض، والشاعر إلياس فرحات، والأقلّ شهرة ومعرفة منهم في عالمنا العربي.

نذكر بعض من مواضيع هذا الكتاب: "ملحمة الإغتراب إلى البلاد البرازيلية - ومشقّات النازحين الأوائل وأشعار حنينهم إلى الوطن والبيت الأول"، "آداب وأشعار إنسانية جادت بها قرائح وأفكار المغتربين"، "لائحة طويلة بأسماء الكتّاب والشعراء والأدباء الذين ساهموا في مزج الثقافة العربية مع البرازيلية"، "أشعار وأقوال أدباء المهجر إستنكاراً لأساطير المخدّرات الدينية وحثّ على فصل الدين عن السياسة".

معلومات اضافية

اسم الؤلف أسعد زيدان
author لا
publisher لا



تقييم الكتاب

كيف تقيم كتاب: أدب و أدباء المهجر البرازيلي

كيف تقيم هذا المنتج؟ *

  1 نجمة 2 نجوم 3 نجوم 4 نجوم 5 نجوم
Book Review

علامات المنتج

تستخدم مسافات للفصل بين العلامات. واحد استخدام علامات الاقتباس ( ') لعبارات.