أهلاً بك في مكتبة نون الإلكترونية

المكتبة ذات أكبر رصيد من الكتب الإلكترونية في العالم العربي والتي تضمن لك تجربة سهلة و فريدة مع القراءة الإلكترونية، حيث نسعى جاهدين للرقي بالمجتمع العربي من خلال تشجيعه على القراءة و توفير الكتب من مختلف التصنيفات والمجالات و إيصالها للباحثين عنها.

دخول الأعضاء

 
نسيت كلمة المرور؟

تسجيل عضو جديد

 

العملة



حول مكتبة نون الإلكترونية:

  مكتبة نون هي أول وأكبر مكتبة إلكترونية عربية لتقديم خدمة القراءة الإلكترونية من خلال تطبيقاتنا على متجر أبل و المتاحة للأجهزة والهواتف. كما أنها الأكثر تنوعاً وشمولاً في موضوعاتها المتصدرة في مكتبتها الرقمية المميزة حيث أنها تناولت العديد من المواضيع العامة والمنهجية  والأكاديمية والأساسية بما فيها التاريخ، الدّين، الروايات، العلوم، التكنولوجيا وغيرها.

  وسعياً منا لاكتشاف كافة الأدوات الخاصة للتثقف عن طريق القراءة الإلكترونية في عصرنا الحديث و لتفعيل كافة الأساليب لايصال الرسالة ونشرها لأكبر عدد من الأفراد مهما اختلفت مستوياتهم الثقافية أو الإجتماعية، ولادراكنا بأننا فرد من هذا المجتمع الذي لا ينهض ولا يخطو خطوة إلا بنا، وبالأفكار يمكننا إحداث و تغيير الكثير ونكون الملهم والمؤثر فيهم، فجاءت فكرتنا حول مكتبة نون الإلكترونية. وهي أول خطوة نبادر بها لنكون  أحدث مكتبة إلكترونية في سوق الكتاب الإلكتروني في العالم العربي، ونسعى جاهدين لنصبح الإختيار الأفضل لتقديم خدمة القراءة الإلكترونية وتقديم الكم الأعلى من المعلومات والكتب الإلكترونية المتنوعة والهائلة والتطبيقات المتعددة وإدارة عملية البحث السريع للبيانات والخدمات الأخرى في عالمنا العربي. وانطلاقاً من الخبرات الهائلة التي تتمتع بها نون والنظرة الثاقبة لموظفينا فإننا نقوم ببناء شركة قوية وموثوق بها لتقديم خدمات القراءة الإلكترونية في عدة دول عربية من المحيط إلى الخليج. قيمنا أن نقود الطريق بإدراك واسع ورؤية واضحة، و أن نعيش الحاضر بروح الإرتقاء بالمستقبل و أن نعزز الإنتماء لأننا جزء من بناء المجتمع الذي لا يعرف الحدود الجغرافية.

  في عام 2009 من أرض المملكة العربية السعودية انطلقت شركة المفكرون الجدد بمشروع نون لتجسد فكرتها على أرض الواقع ولتكون من أوائل الشركات التي تستثمر في مبدعيها والعاملين فيها لتترجم أفكارها الإبداعية الخاصة، وأفكار أولئك الذين يؤمنون بأهمية الكتاب والمعلومات كأداة فكرية هي الأقوى لإحداث التغيير في الإنسان والبيئة وبأنها وسيلة التطور و التواصل التي أثبتت فاعليتها وجدواها في تحقيق المطلوب.

  استطاعت نون من خلال عملها الدؤوب أن تتجاوز حدودها الجغرافية لتمتد جذورها إلى 166 دولة، والعمل مستمر لتمتد مكتبة نون الإلكترونية إلى كافة أنحاء العالم، ولتحصد عدد من العملاء تجاوز حالياً المليونين والرقم لا يزال يستمر في الإزدياد. كان الدرب مكلل بالعمل لساعات طويلة والجهد مستمر، لكن مكتبة نون الإلكترونية تعتبر اليوم من رواد سوق الكتاب الإلكتروني والمتميزة بالإبداع في حلول تكنولوجيا المعلومات الجديدة ورائدة في مجال حلول الأجهزة الذكية، على المستويين العربي و الأوروبي، بفضل استثمارها الذي شمل التوقيع مع دور النشر العربية و تحويل اصداراتهم الورقية والتي تجاوز عددها ثلاثون ألف إلى محتوى إلكتروني، استثمرت فيه المؤهلات والإبداعات وتقدمت بخطوات غير تقليدية عن مثيلاتها تكنولوجياً وثقافياً وأكادمياً. جمعت نون بين الإبداع والمعرفة العلمية والتقنية لإيجاد أفضل الطرق وأكثرها حرفية لإيصال مكتبتها الإلكترونية إلى أكبر عدد من المستخدمين. وعليه فقط عملت نون على توفير تطبيق مكتبة نون الإلكترونية على الآيباد والآيفون و اجهزة الأندرويد بالإضافة إلى موقعها الإلكتروني الذي يمكنك تصفحه بكل يسر وسهولة.

  تعددت نشاطات و توجهات نون لتشمل إنشاء أكبر مكتبة عربية رقمية في العالم لخدمة أعضاء هيئة التدريس والباحثين والطلاب والمتخصصين العاملين في الجامعات، بالإضافة إلى توفير رصيد مميز مجاني من الكتب العامة لخدمة المجتمع وبأسهل الطرق، مما أكسبها ثقة المؤسسات التعليمية ودور النشر الكبرى في الوطن العربي التي اعتمدت عليها لتنفيذ مهام توفير خدمات مميزة للباحثين من حيث سرعة توفر المحتوى العلمي الدقيق .

ومن إبداعات مكتبة نون الرقمية عملها على زيادة و تطوير المحتوى العربي الرقمي لدعم التنمية والتحول إلى المجتمع المعرفي والحفاظ على الهوية العربية والإسلامية.

المستقبل...

  يحمل لنا جميعاً كل جديد وحديث في عالم تكنولوجيا المعلومات، والإبداع البشري بكل مجالاته هو مصدر إلهامنا. في كل يوم نتعلم شيئاً جديداً ونشاهد أفكاراً جديدة تدفعنا لمواصلة البحث والدراسة والمشاركة مع الآخرين من المبدعين للمساهمة في تطوير التعليم، ولتوفير الجهد على منسوبي مؤسسات التعليم العالي وغيرهم فيما يخص البحث عن المعلومات والوصول إليها في البيئة الرقمية. توجهنا هو ضمان حصول جميع شرائح المجتمع على المعلومات بأسهل الطرق من خلال مكتبتنا الإلكترونية. سعينا هو للوصول إلى جميع السبل التي يمكنها نقل أفكارنا بقوة وإيصال الرسالة بسلاسة كما يريدها منفذوها.

رسالتنا أن نبقى في نون همزة وصل في عالم الكتاب الإلكتروني وقناة لتطوير الفكرة والرسالة "أمة تقرأ... أمة ترقى"، ولن نرضى بأقل من ذلك.